البصمه الشخصيه عن طريق الدماغ

صورة من الارشيف

إكتشف الباحثون إلى أن البشر يملكون "بصمة دماغ" قوية وفريدة لا تتغير طوال حياتهم، وتعرف هذه الأداة باسم "البصمة الوظيفية،، وتساعد هذه البصمة في التعرف على هويات الأشخاص، ومعرفة ما إذا كانت تربط بين الأشخاص علاقة قرابة، بالإضافة إلى القدرة على التمييز بين التوائم،، ويمكن لهذه البصمه أن تحل لغز أمراض مثل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط" و"التوحد.. وأشار داميان فير من جامعة أوريغون للصحة والعلوم، بعد دراسة أجريت عام 2017: "مثل الحمض النووي،، تنتقل أنماط معينة من الدماغ وأنماط الاتصال من البالغين إلى أطفالهم، وهذا أمر مهم لأنه قد يساعدنا على توصيف أفضل لجوانب تغير نشاط الدماغ أو مرضه أو تطوره... وباستخدام مجموعتين من البيانات لفحص الدماغ بالرنين الوضيفي المغناطيسي لأكثر من 350 من البالغين والأطفال خلال فترة الراحة،، وطبق فير وزملاؤه تقنية مبتكرة لوصف التعلم الآلي والاتصال الوظيفي لتحديد الأشقاء بنجاح، بناء على نمط الاتصال الخاص بهم... وتمكن الفريق من تمييز الأطفال والأشقاء الوحيدين والتوائم ويؤكد هذا أن جوانب الاتصال العائلي تكون موروثة ومحفوظة في جميع مراحل التطور، وقد تكون مفيدة كمؤشرات حيوية للظروف العصبية أو العقليه وفقا للمؤلف الرئيسي للدراسة، أوسكار ميراندا دومينغيز، الأستاذ المساعد في علم الأعصاب السلوكية بكلية الطب في جامعة أوريغون للصحة والعلوم... وصرح داميان فير إنه على الرغم من أن "بصمة الدماغ" قد تتغير مع تقدم العمر واكتساب الخبرات، إلا أنها تبقى من الميزات الأساسية لكل شخص حيث أنها مشابهة لـ"بصمات الأصابع" كونها فريدة لكل فرد، ويمكن أن تكشف عن الهوية، وقد تساعد على كشف أسباب تعرض البعض لمخاطر عالية لتطوير بعض الحالات العصبية النفسية، "وهذه النتائج تضاف إلى الطريقة التي نفكر بها في وظائف الدماغ الطبيعية والمتغيرة...
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص