شاهد

هكذا كان مصير ’’خائن الرئيس‘‘ الذي سلم الصواريخ للحوثيين والمطلوب رقم 7 للتحالف العربي (الاسم والصورة)

صواريخ

لقي قيادي عسكري هو الأبرز في مليشيا الحوثي مصرعه في معركة الحديدة غربي اليمن.

 

وقالت مصادر مطلعة ان قائد اللواء (190) دفاع جوي التابع لمليشيا الحوثي اللواء الركن محمد عبدالملك عاطف وقد لقي مصرعه في الساحل الغربي.

 

ويعد الصريع عاطف من ابناء قرية عذيقة العليا خولان الطيال .

 

شــــاهد: 

’’ولو ضحيت برأسي‘‘ : الرئيس هادي يهدد الحوثي هاتفيًا بعد رفضه هذا العرض المغري .. شاهد ماذا قال؟!

 

وأوضحت المصادر "أن العاطفي قتل الليلة الماضية في الهجوم الذي شنته مروحيات الاباتشي على محيط الكلية البحرية ومنطقة الكثيب بمحافظة الحديدة غرب اليمن.

 

وجاء العاطفي في المرتبة السابعة على قائمة الـ40 إرهابياً حوثياً التي أعلنتها السعودية، ورصدت 20 مليون دولار لمن يدلي بأي معلومات تُفضي إلى القبض عليه أو تحديد مكان تواجده.

 

وتثير سيرة الرجل الذي يُطلق عليه كثيرون "الصاروخي" نظراً لتخصصه وخبرته في مجال الصواريخ، كثيراً من التساؤلات عن سر تحوله المفاجئ من قائد عسكري محترف، إلى عضو فعّال ضمن جماعة الحوثي الطائفية عقب انقلابهم على السلطة، حيث اختارته "وزيراً للدفاع".

 

من هو العاطفي؟ اللواء محمد العاطفي ولد محمد ناصر أحمد العاطفي عام 1969 في قرية بني عاطف بمديرية خولان محافظة صنعاء، والتحق بالكلية الحربية وتخرج منها بامتياز عام 1986، وهو يحمل درجتي البكالوريوس والماجستير في العلوم العسكرية بتقدير ممتاز، وانضم الى دورات تدريبية عسكرية كثيرة، وله مؤلفات حول الصواريخ التي تخصص فيها وتولى عدة مناصب في هذا المجال. تدرج العاطفي في عدة مناصب قيادية عسكرية، وكان حينها صاحب صيت وشهرة في الإطار العسكري فقط.

 

ومن بين المناصب التي تقلدها، قائد بطارية صواريخ أرض – أرض توشكا، ثم رئيس عمليات كتيبة صواريخ أرض وأركان حرب لها، بعدها تولى رئيس أركان كتائب السكود (آر 17)، ورئيس أركان اللواء 6 صواريخ سكود، وقائد اللواء 6 صواريخ سكود.

 

ظهر اسمه إعلامياً أواخر عام 2012 حينما أصدر الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، القرار رقم (105) لسنة 2012، بشأن إعادة تشكيل مجموعة ألوية الصواريخ، وتعيينه كقائد للواء السادس. ثم أصدر الرئيس هادي، بعد ذلك بأشهر قليلة، قراراً بتعيين العاطفي، قائداً لمجموعة الصواريخ.

 

وزير في حكومة الانقلاب فوجئ الشارع اليمني، بظهور اسمه في نوفمبر 2016، "وزيراً للدفاع" عن ميليشيات الحوثي في حكومة الانقلاب والمشكلة من شريكي الانقلاب (الحوثي وصالح). ولا تتوفر معلومات على وجه الدقة عن تبني اللواء العاطفي للفكر المذهبي الحوثي الإيراني، غير أن مصادر تشير إلى أنه لم ينتم للحوثيين فكرياً وثقافياً، بل تربطه بهم مصلحة وقدم لهم خدمات عسكرية بتسليمهم صواريخ الجيش اليمني وتعريفهم بأماكن وجودها ومخازنها السرية، بحكم منصبه كقائد للواء الصواريخ حتى حدوث الانقلاب.

 

وتفيد مصادر عسكرية أن العاطفي، بجانب خبراء إيرانيين، أشرفوا على تدريب ميليشيات حوثية على تكنولوجيا الصواريخ، بما فيها الباليستية سواء المنهوبة من مخازن الجيش اليمني، أو تلك الجديدة المهربة من إيران عقب الانقلاب، كما يُنسب إليه فكرة المنصات المتنقلة لإطلاق الصواريخ.

 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص