بين الصح والخطأ.. معلومات شائعة عن الأظافر

اظافر

يشكّل الاهتمام بالأظافر مرحلة أساسيّة من مراحل روتين العناية بالإطلالة. ولكن يبدو أننا لا نتبنى دائماً الخطوات المفيدة والمستحضرات المناسبة لحماية أظافرنا من البقع، والجفاف، والتقصّف، والتكسّر. تعرّفوا فيما يلي على 7معلومات شائعة عن الأظافر، واكتشفوا الصح من الخطأ فيما يتعلّق بها.

1- الأظافر لا تحتاج إلى الترطيب.

خطأ: فالأظافر تماماً كما البشرة تحتاج إلى الترطيب بشكل دوري. والترطيب في هذه الحالة يكون عبر استعمال كريم مرطّب لليدين ومستحضر مخصّص للأظافر، على أن يتم تدليك الأظافر والجليدات المحيطة بها مما يساعد على ترطيبها جيداً، كما يعزّز نموّها ويحافظ على مظهرها الصحّي.

2- يساعد زيت الخروع على تعزيز نموّ الأظافر.

صح: إذ يتميّز زيت الخروع بخصائصه المتعددة، فغناه بالحوامض الدهنيّة والفيتامين E يجعل منه شديد التغذية للشعر، والحواجب، والرموش، والأظافر. يكفي تبنّي عادة تدليك الأظافر بهذا الزيت بشكل يومي لتعزيز نموّها وجعلها أكثر قوة.

3- من الضروري إزالة الجليدات المحيطة بالأظافر.

خطأ: فالعكس هو الصحيح، إذ يجب تجنّب إزالة هذه الجليدات الموجودة عند قاعدة الأظافر كونها تحميها من الرطوبة وتحول دون وصول البكتيريا إلى جذورها. وهي ضرورية للوقاية من الالتهابات والإصابة بالفطريات، كما أن إزالة هذه الجليدات قد يكون في بعض الأحيان مؤلما ويسبّب جروحاً مزعجة. يكفي دفع هذه الجليدات قليلاً بواسطة عود خشبيّ بعد تليينها بواسطة حمام دافئ للحصول على مظهر مرتّب دون إلحاق الأذى بالأظافر.

4- تنتج البقع البيضاء التي تظهر على الأظافر عن نقص في الكالسيوم.

خطأ: فالاعتقاد السائد أن النقص في تناول الأطعمة الغنيّة بالكالسيوم مثل الحليب ومشتقاته هو المسؤول عن ظهور هذه البقع خاطئ. وهي تنتج عادةً عن صدمات صغيرة تتعرّض لها الأظافر ما يسبب تلفاً في الكيراتين المتواجد في الأظافر.

5- تنتج مشكلة الأظافر المزدوجة عن نقص في استهلاك العناصر الغذائية.

صح: إذ يمكن لهذا الازدواج أن ينتج عن نقص في الحديد أو عن تعريض الأظافر بشكل مفرط للماء ولمستحضرات التنظيف. كما يمكن أن ينتج عن صدمات متكررة تتعرض لها الأظافر عند الضغط على أزرار الهاتف أو الكمبيوتر.

6- يساعد الليمون على تبييض الأظافر:

صح: ولكن تأثير الليمون يقتصر على سطح الأظافر فقط والنتيجة لا تكون دائمة. ولذلك يُنصح بعدم الإفراط في تطبيق عصير الليمون على الأظافر بهدف تبييضها، فتركيبته الغنية بالحوامض تتسبّب في تليين الأظافر وتقصّفها على أن تتمّ الاستعانة بطلاء مُعزّز لبياض الأظافر يكون مخصصاً لهذا الغرض.

7- يتمتع نظامنا الغذائي بتأثير مباشر على أظافرنا:

صح: فعدم التوازن الغذائي والنقص في العناصر الغذائية الضرورية للجسم ممكن أن يُضعف الأظافر ويجعلها طريّة ومتكسّرة. للتعويض عن هذا النقص، يُنصح بالتركيز على تناول الأطعمة الغنية بالحديد، والبروتين، والزنك، والماغنيسيوم كما يُنصح بتناول الخميرة على شكل علاج يمتد على 3 أشهر لتقوية الأظافر وتعزيز نموّ الشعر.

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص